بحث
العربية
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • polski
  • italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • Others
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • polski
  • italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • Others
عنوان
نسخة
التالي
 

المعلمة السامية تشينغ هاي تتحدث عن الآثار الضارة للحوم، الجزء 2 - الحصيلة المأساوية على الصحة

2020-06-18
اللغة:English,Vietnamese (Tiếng Âu Lạc [Tiếng Việt])
تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد
إنفلونزا الطيور، السل، الليستريا، مرض كرون، مرض جنون البقر، بكتيريا العطيفة، المكورات العنقودية الذهبية، وما إلى ذلك. والآن، لدينا شكل أكثر خطورة، يسمى أم آر أس أ، المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين، إنها "جرثومة فائقة" أي لا يوجد مضاد حيوي لعلاجها، لا يوجد مضاد حيوي لهذه الجرثومة الفائقة. تتواجد الآن في عالمنا ومصدرها المحتمل هو إطعام الحيوانات الكثير من المضادات الحيوية. لذلك، نشأت هذه الأمراض لكوننا نفرط في تربية الحيوانات ونهيئ الظروف لتشكيل وانتشار الأمراض. جاءت أمراض أخرى من الصيد – عمل قاسٍ آخر ارتكبناه بحق الحيوانات المسكينة.

فيروس نقص المناعة البشرية، الذي قتل 25 مليون شخص منذ عام 1981، بسبب استهلاك البشر للرئيسيات. ومؤخراً، كما تعلمون من الأخبار، يموت الناس في الصين بسبب الطاعون الرئوي، الذي نشأ عن صيد حيوان المرموط من أجل الطعام. إنه معدٍ للغاية ويمكن أن يقتل الضحية في غضون 24 ساعة! لذا، يمكن منع كل هذه الأمراض، إذا ابتعد البشر عن هذه العادات غير الصحية، والقاسية، والعنيفة - عادات تربية، وصيد، والتهام لحم الحيوانات.

أتمنى لكل حكومة في العالم أن تبثّ المزيد من البرامج عن هذا أو تنشر الأمر بين العامة، ليكون الوصول إليه أسهل، أو مجاني، بالطبع، كل هذه المعلومات حول الصحة ومعايير النظافة، فمعظم الطعام - اللحوم التي نتناولها والسمك وكل ذلك، فيه الكثير من الأمراض. على سبيل المثال، قرأت أن الحيوانات وقت الذبح،

يصاب 70٪ منها بذات الرئة. (آه!) نعم، فقد تمت تربيتهم في منطقة باردة، ذات أرضية خرسانية وبيئة رطبة ومتسخة طوال الوقت. ومعا، عندما يصاب أحدهم، ينتقل المرض للآخر أيضًا. أو يصاب بمرض مشابه. بصرف النظر عن معاملة الحيوان بقسوة، فإننا أيضًا نعرض أنفسنا للخطر، من خلال تناول اللحوم المحملة بالبكتيريا واللحوم المعالجة بشكل غير صحي. كل هذه الأشياء مضرّة للبشر. لا عجب أننا نبني المزيد والمزيد من المستشفيات طوال الوقت.

في بعض الأحيان يتسبب اللحم بالمشاكل، ولا يدرك الكثير من الناس ذلك، يلومون الحكومة على فشل الرعاية الصحية، ويلومون الأطباء على عدم إيلاء الاهتمام الكافي للرعاية الطبية وكل ذلك. لكن في الواقع، هم الذين يصنعون كل هذه الأمراض بأنفسهم. جذر المشكلة هو النظام الغذائي القائم على اللحوم، لا يعترف بذلك الكثير من الناس، فهم يحبون اللحوم. [تسبب] لهم الكثير من المشاكل، وتنفق عليها الحكومة الكثير إلى جانب المعاناة للعالم وأجيالهم، وأطفالهم وكل ذلك. المشكلة بسيطة للغاية، لا يحبّ الكثيرين تصديق ذلك، واتباع ذلك، هذا محزن للغاية.

اللحم ليس صديقنا. المنتجات الحيوانية لا تُحسن علينا بشيء؛ بل هي عدوتنا. أقصد باللحوم، الأسماك، والبيض، والحليب، وما إلى ذلك. قوموا بالبحث رجاء. حتى الحليب ضار. فهو خلف العديد من الأمراض القاتلة. اللحوم والحليب، ومنتجات الألبان والبيض هي المسبب الأول للسرطان، والمرض المميت الأول. يموت الملايين من الناس كل عام بسبب اللحوم، والبيض، ومنتجات الألبان. يتم إنفاق تريليونات وتريليونات الدولارات الأمريكية في هذا الاتجاه محاولين علاج تلك الأمراض التي تسببها اللحوم، ومنتجات الألبان، والبيض. لذا أرجوكم، من أجل صحتكم وصحة أطفالكم، وكوكبنا، ومستقبل أمننا وبقائنا، من فضلكم، اتركوا الحيوانات وشأنها.

أظهرت الدراسات أنه في المجتمعات النباتية، من النادر حصول غثيان الصباح أثناء الحمل. ااكتشفوا أن اللحوم تلعب دور السم للطفل الذي لم يولد بعد. غثيان الصباح هو الطريق لطرد السم حتى لا تتأثر الحياة الجديدة الضعيفة. تم ربط متلازمة الحساسية أو الحساسية المُفرطة التي أشرتم إليها الآن بشكل واضح بحساسية الطعام لدى الأطفال. وقد ثَبُت أيضًا أن اللحوم سامة وتسبب الإدمان، قد يكون لها آثار سيئة جدًا على الجسم. على سبيل المثال، ثمة جزيء سكر في اللحم، يتراكم في الجسد مع الاستهلاك المتكرر. يشبه هذا الجزيء مغناطيس العدوات كالإشريكية القولونية التي يمكن أن تهدد الحياة بسهولة. كل من أجهزة الحساسية والمناعة عند الأطفال أقل تطورًا من البالغين. لذلك لا يستطيع الأطفال هضم منتجات الحليب، والأسماك واللحوم.

لقد تم توثيق الآثار الصحية الضارة للحوم ومنتجات الألبان بشكل جيد ليراها الجميع. إلى جانب الارتباط المباشر بزيادة خطر الإصابة بأمراض مميتة مثل سرطان القولون، تم أيضًا ربط العديد من السرطانات الأخرى، وأمراض القلب، والسكتة الدماغية، والسكري، والعقم لدى النساء وحتى التسمم بالزئبق الموجود في الأسماك. يمكن أن يظهر نوع آخر من التسمم باللحوم من الزرنيخ، والذي غالبًا ما يتم تغذيته للدواجن لجعلها تنمو بشكل أسرع، وبالتالي، نلتهم هذه الدواجن، ونسمم أنفسنا أيضًا. لكن لا أحد سيخبرنا عن هذا. نحن نطعم أنفسنا السموم كل يوم، ليس فقط الدواجن، بل الأبقار والخنازير، والبط، والإوز، ناهيكم عن التحدث عن القسوة التي تتجاوز الخيال والتي لا يُسمح لنا حتى بمعرفتها ورؤيتها.
مشاهدة المزيد
جميع الأجزاء  (2/20)
مشاهدة المزيد
الصحوة  13 / 24
3
2022-11-26
14369 الآراء
8
2020-07-04
4287 الآراء
11
2021-05-21
3472 الآراء
14
2020-05-10
14782 الآراء
16
2021-12-11
2653 الآراء
مشاهدة المزيد
أحدث مقاطع الفيديو
2024-05-30
464 الآراء
2024-05-29
11995 الآراء
2024-05-29
838 الآراء
2024-05-28
540 الآراء
2024-05-28
136 الآراء
2024-05-27
542 الآراء
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
Prompt
OK
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد