بحث
العربية
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • polski
  • italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • Others
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • polski
  • italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • Others
عنوان
نسخة
التالي
 

من كتاب كبيرة المعلمين تشينغ هاي ’أسرار التلقائية في الممارسة الروحية’، الجزء 1 من 2‏

تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد
لكي نصبح قديسين حقا، يجب أن نكون مثاليين في كل جانب، ليس فقط في جانب معين. إذا كنا فقط كريمي الطبع، لكن لا تنتقد أبدًا، فهذا ليس جيد ايضا! على سبيل المثال، في بعض الأحيان عندما يتوجب عليك انتقاد وتثقيف الناس، تقوم بمدحهم بدلاً من ذلك، أنت تفسدهم فقط وتدمر قدرتهم على الحكم في الممارسة الروحية. لهذا اقول، "يجب على المرء أن يكون متوازنا في الين (السلبي) واليانغ (الإيجابي) ليصبح قديسا. "

لا يمكننا الوصول إلى الجنة في خطوة واحدة. نفس الشيء لدى ممارسينا الروحيين. ما دمنا نمارس بجد كل يوم، عندما يحين الوقت، سنحصل على النتائج بشكل طبيعي. يشبه الأمر تربية أطفالنا: ما دمنا نعتني بهم جيدا كل يوم، سوف يكبرون بأنفسهم.

استمروا فقط في الممارسة باجتهاد ولا تتعلقوا بالنتائج. أخبرني بعض التلاميذ الجدد أنهم لم يروا أي رؤى في تأملهم. قلت لهم لا فائدة من رؤية الرؤى. إذا أصبح عقلنا أكثر استقرارا، إذا شعرنا بمزيد من الأمان، إذا كان لدينا الإيمان والسعادة، وإذا شعرنا بالحماية من قوة الله، فنكون قد حظينا بالفعل على أثمن التجارب.

سمعت أن الضحك دواء جيد يمكن أن يعالج أي مرض. هناك مثل صيني، "يجب على المرء أن يضحك من كل قلبه ثلاث مرات باليوم." لذلك، كم مرة ضحكنا اليوم؟ أكثر مما يمكن عدها؟ لا عجب أن يتهمني بعض الناس بكوني غير جدية بما فيه الكفاية. يقولون بدل من شرح الكتاب المقدس، أقول النكت طوال الوقت. هذا لأننا متخصصون في النكت. لذلك، إذا سأل أي شخص، أخبرهم أننا ننتمي إلى "دين الضحك!"

إذا كان بوذا بائسا، سيكون بوذا البائس. انه عديم الفائدة. ما هو الجيد في أن نصبح بوذا إذا لا يمكنه الضحك؟ في الغرب، هناك أيضا مثل، "القديس الذي يشعر بالبؤس، هو القديس البائس ". لذلك، يمكننا أن نعرف مستوانا الروحي من خلال عدد الضحكات كل يوم. يمكننا قياس مستوانا عبر الضحك، وليس علينا الانتظار لنعرف ذلك بعد أن نبدأ في ممارسة طريقة الكوان يين مع المعلمة. أولئك الذين لا يستطيعون الضحك هم قديسون بائسون. انهم جديون جدا. انهم ليسوا منفتحين بما فيه الكفاية. إذا لم يكن لدينا قلب منفتح وموقف متسامح، ما هو النفع من أن نكون بوذا؟

كلما مارسنا التأمل أكثر، أصبحنا أكثر استرخاء. ليس لدينا أي شعور بالذنب. لا يمكن لشيء أن يقيدنا، ولا يمكن للمفاهيم السابقة أن تضهدنا. نصبح رحبي الصدر، مثل الهواء، مثل المحيط. لا تحدنا نزعة أو تقيدنا التقاليد أو الأعراف. تصبح قلوبنا مفتوحة على مصراعيها. لهذا السبب من السهل علينا أن نضحك. يمكننا الضحك حتى لو لم يكن هناك سبب للضحك لأننا سعداء جدا بالداخل.
مشاهدة المزيد
تقارير خاصة  17 / 24
2
2022-01-18
12405 الآراء
6
2022-08-10
44435 الآراء
8
2021-08-21
30724 الآراء
12
2019-04-03
8188 الآراء
16
2019-12-02
5904 الآراء
19
2018-07-22
5023 الآراء
22
2018-11-19
5495 الآراء
24
2019-11-13
7234 الآراء
مشاهدة المزيد
أحدث مقاطع الفيديو
2024-06-16
556 الآراء
2024-06-15
50 الآراء
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
Prompt
OK
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد