بحث
العربية
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • Bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • Čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • Русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • Polski
  • Italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • آخرون
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • Bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • Čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • Русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • Polski
  • Italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • آخرون
عنوان
نسخة
التالي
 

ما كشفه ملك الحرب عن الحرب والسلام، الجزء 1 من ٧

2024-06-19
لغة المحاضرة:English
تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد

"على سكان العالم أن يتغيروا ويعيشوا وفق أسلوب الحياة الصحيح - يجب أن نوقف أسلوب الحياة القائم على العنف والقتل. وعندئذ سيحل السلام سيسود السلام الدائم." هذه هي كلماته. هذه هي المرة الأولى التي أسمع فيها شيئا كهذا من ملك الحرب. اعتقدت أنه يمكنك إعطاء كل ما تريد طالما أنك تمتلكه. ولكن هذا ليس صحيحا. […]

مرحباً يا أحبة السماء، يا أرواح الخلود. لدي فقط بعض الأخبار الصغيرة أطلعكم عليها. وآمل أن تبذلوا جميعًا قصارى جهدكم حتى تأتي النتيجة كما تريدونها، خاصة في المجال الروحي.

وبالمناسبة، قبل أن أنسى مرة أخرى أشكركم جميعا الذين تمنوا لي عيد ميلاد سعيد، في الأسابيع الماضية. لم أستطع الرد عليكم جميعا فردا فردا، على الرغم من أنني كنت أفكر في كيفية ذلك. ثم انشغلت كثيرا، وأهملت الأمر. نحن أصحاب برج التنين الصيني كثيرو النسيان ونبالغ في المشاركة أيضًا. وكما تعرفونني جيدًا: أنا من نوع برج التنين. لذا، سامحوني أرجوكم. لقد ذكرتموني إنه عام التنين، عام مولدي، لذلك تمنيتم لي الأفضل. شكرا جزيلا لكم. حسنا، أتمنى لكم جميعا الذين ولدوا في عام التنين القمري وقتا رائعا وكل التوفيق كذلك! أنا لم أحتفل بعيد ميلادي منذ زمن بعيد - ليس لدي قلب لذلك، لأن العالم لا يزال غارقا في الألم والحزن. لكنكم جميعًا، أيها التنانين النابضة بالحياة، أرجوكم أن تحتفلوا وتستمتعوا، ببركة السماوات ومحبتها!!!

أريد أن أتحدث إليكم فبالأمس صادف أنني شاهدت بعضاً من أيدي العون التي مدها ملك السلام، وأعبر له عن عميق شكري. وأشكره شكرا جزيلا للمساعدة في تنفيذ مشيئة الله والمساهمة في أن يكون العالم أكثر هدوءًا، والجو أكثر انسجاما. وبعد ذلك سألته ما إذا كان يستطيع فعل ما هو أكثر من ذلك أم لا. قال إنه ليس بمقدوره أن يفعل إلا ما يستطيع فعله وضمن قانون الكون. لكن في الواقع، رأيت أنه قد فعل بالفعل أكثر مما يستطيع. وما يفعله، في الغالب عليه أن يقوم به بصمت وبالسر تقريبا.

ثم دعوت إله الحرب وتحدثت معه. فقلت: لماذا تفعل كل هذا؟ طبعا، الجواب واضح. أخبرني أنه لا يستمتع بما يفعله، من قبيل إشعال الحرب في هذا العالم. لكن قوة الكارما ثقيلة جدًا، ساحقة للغاية، لا يستطيع أن يخالفها. فقلت له، "ألا تشعر بالتعاطف مع ضحايا الحرب في أي مكان؟ فكما ترى، هذا ليس ما أراده أي إنسان. الحروب تسبب معاناة أكثر من اللازم، تسبب الكثير من الألم، تسبب الفراق، تسبب القلق، تخلق مواقف رهيبة، تسبب آلاما جسدية وعقلية، ونفسية، وعاطفية."

فقال لي، "قوة الكارما تقتل كل أشكال التعاطف والرحمة. لذا فهو دائمًا لا يشعر بأي شي - صفر تعاطف، صفر "ميتليد" (بالألمانية)." انتهى الاقتباس. "ميتليد" يعني التعاطف. رغم أنه يريد ذلك، لكنه لا يستطيع. "ليس هناك مجال ولا فرصة لأي تعاطف من أجل النجاة إذا كانت قوة الكارما موجودة." أوه، كان يتحدث بشكل أكثر بلاغة، لكن يبدو أنني لا أستطيع أن أجاريه.

فقلت له أنني أنا أيضًا أتفهم موقفه والعمل الذي يجب عليه القيام به، لكني لا أستطيع تحمل رؤية البشر يعانون الأمرّين، وخاصة الأبرياء، مثل كبار السن والأطفال - هذا أمر يفطر قلبي كل يوم. فما رأيك أن تعاقبني بدلا عنهم، وتترك الآخرين يعيشون في سلام؟ سأكون على استعداد لتحما المعاناة مهما كانت ومهما طالت. وحاولت إجراء ما يشبه العلاقات العامة، أي ما تسمونه الترويج لنفسي. فقلت: أنا أضاهي جميع ضحايا الحرب، ​​مجتمعين. لذا، إذا دمرتني، إذا عاقبتني، سيكون ذلك كافيا، سيضاهي الجميع." فقال لي: "هذا محال." قلت: كل شيء ممكن. ولم لا؟"

فقال: "القتل وطاقة العنف لا يختلطان مع طاقة السلام. لذلك، يبقى السلام وحده، وطاقة القتل تبقى لوحدها. لن يختلطا معًا، وطاقة القتل لن تكون قادرة على تغطية طاقة السلام. فمن الواضح أنهما أشبه بقطبين متنافرين من الطاقة؛ نوعين مختلفين ومنفصلين من الطاقة. لذلك، ليس من الممكن أن تختلط طاقة السلام مع طاقة العنف ويصبحا واحدًا. فطاقة السلام لا يمكن تدميرها." أعتقد أنه يعني أن طاقتي طاقة سلام، وكارما العالم تنتمي لطاقة العنف، والقتل، والدمار. لا يمكن أن يختلطا، لذلك لا يستطيع أن يدمرها. لذا، عليه أن يدمر فقط طاقة العنف. حسنًا، آمل أن يكون ما قلته واضحا. عندما كنت أتحدث معه، كان كل شيء واضحا وضوح الشمس. في الواقع كلامه... قال ذلك لأن كارما الحرب وكارما السلام تأتيان من مصدر مختلف من الطاقة، ولا يمكن أن يختلطا. لهذا السبب فإن طاقة الحرب لا يمكنها الالتفاف، لا يمكنها أن تختلط مع طاقة السلام. ولهذا السبب لا أستطيع التضحية لتحقيق السلام للناس.

"على سكان العالم أن يتغيروا ويعيشوا وفق أسلوب الحياة الصحيح - يجب أن نوقف أسلوب الحياة القائم على العنف والقتل. وعندئذ سيحل السلام سيسود السلام الدائم." هذه هي كلماته. هذه هي المرة الأولى التي أسمع فيها شيئا كهذا من ملك الحرب. اعتقدت أنه يمكنك إعطاء كل ما تريد طالما أنك تمتلكه. ولكن هذا ليس صحيحا. إذا كان لديك طاقة سلام، لا يمكنك حتى إعطائها للحد من طاقة الحرب. ربما القليل، مثلما يمكنك المساعدة من خلال الجلوس بجانب شخص عصبي أو شخص خائف وتهدئته من خلال طاقتك، طاقة السلام، ولكن ليس تخفيف طاقة الحرب في العالم بأسره. يا إلهي، وكنت أعتقد أننا نستطيع أن نقدم كل شيء. أنا حزينة جدًا لسماع هذا.

لاحقًا قلت لملك الحرب: "سأستمر ببذل قصارى جهدي، ولن أستسلم. ومن الأفضل أن تكون بجانبي، من أجل مصلحتك! الخير سينتصر دائمًا."

إذن كما ترون، الكارما شيء لا يمكننا تجنبه - سواء البيضاء أو السوداء. وأمر آخر لا مفر منه هو مشيئة الله! في الرسالة السابقة، تحدثت معكم عن تناول وجبة واحدة في اليوم. لم أقصد أبداً أن أخبركم. ذات مرة، جاءت النائبة السابقة مرتين لرئيس تايوان (فورموزا)، مدام لو، جاءت لزيارة أشرم الأرض الجديدة، وسألتني إحدى المرافقات لها إذا ما كنت آكل مرة واحدة في اليوم. لم أجب. لقد تحدثت عن شيء آخر؛ لم أكن أريد أن أتحدث عن هذا الأمر. وفي ذلك اليوم – لا أعرف السبب، - زلّ لساني وأخبرتكم بذلك. وإن كنت لا أذكر أنني قلت كل هذا من قبل عن حمية الوجبة الواحدة في اليوم. لقد تولد ذلك من التعاطف مع كل الآخرين: الجياع، والأفراد الجائعين من أمة الحيوانات أيضًا، والافتقار إلى الراحة - الحد الأدنى، الراحة الأساسية المتمثلة في الغذاء للكائنات الأخرى أيضًا، كالأشجار أو النباتات.

ولكن زلّ لساني. وبعد أن أرسلت الرسالة إلى فريق العمل، تذكرت ذلك. لكني كنت منهمكة بالعيدي من الأشياء الأخرى، لذلك دونت ذلك. فقلت: احذفوا ذلك. احذفوا عبارة "وجبة واحدة في اليوم." ومن ثم فكرت عندما أعيدت الرسالة إلي للتدقيق، كنت أود حذف العبارة. ولكن لم أفعل! لقد نسيت! فسقطت سهوا وأذيعت على الهواء.

يا إلهي، لم أكن أريد أن يذاع ذلك على الهواء. لم أكن أريد حتى أن أخبركم بالبداية. لأنني لم أرغب في عواقب ذلك، الكارما المضاعفة له. كذلك لم أكن أريد أن يقوم البعض بتقليدي. قد ترغبون في تقليد ما أقوم به. لقد حدث أن أراد الناس تقليد ما أفعله. ولكن بعد ذلك أذيع على الهواء. بادئ ذي بدء، لم أكن أريد أن أخبر الناس عما أفعله في حياتي. وثانيًا، لم أرغب في أن يتبعه الناس فربما ليس هذا ما ينبغي عليهم فعله، أو ربما ليس ما يجب أن أخبرهم به؛ ربما لا ينبغي أفعل.

ثم نسيت - مرتين، ثلاث مرات، سقطت سهوا. إلى حين – يا إلهي – تحدثت مع أحد أعضاء فريق عمل (قناة سوبر ماستر التلفزيونية)، وقلت: "يا إلهي. أردت اقتطاع هذا الجزء بخصوص تناول وجبة واحدة في اليوم لكن نسيت بعدها، والآن فات الأوان." وكنت أشعر بالسوء الشديد لبضعة أيام.

لكن فيما بعد، أخبرتني السماء أنه من المفترض أن يتم الكشف عن الأمر. على الرغم من أنني تنفست الصعداء، إلا أنني ما زلت لا أحب أن يظهر هذا الجزء أمام المشاهدين بهذه الطريقة. ولكن بعد ذلك، عرفت لماذا يجب أن يكون الأمر هكذا: بحيث يكون هناك سبب آخر يمكنني أن أخبركم به وهو ألا تكونوا متطرفين، وأن تعتنوا بجسدكم، وصحتكم، وما إلى ذلك. لأن الله لا يريد أن يغلوا الناس في تقييد أنفسهم بنوع من الانضباط المحموم، وهو ليس بالأمر الضروري.

Photo Caption: أوه، أنا أيضا أحبكم يا جيراني

تحميل الصورة   

مشاهدة المزيد
جميع الأجزاء  (1/7)
مشاهدة المزيد
أحدث مقاطع الفيديو
2024-07-25
189 الآراء
2024-07-25
867 الآراء
2024-07-24
391 الآراء
2024-07-24
55 الآراء
2024-07-24
87 الآراء
2024-07-24
1409 الآراء
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
Prompt
OK
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد