بحث
العربية
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • Bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • Čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • Русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • Polski
  • Italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • آخرون
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • Bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • Čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • Русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • Polski
  • Italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • آخرون
عنوان
نسخة
التالي
 

كل وفقا لكارماك، الجزء 5 من 6.

2024-06-17
لغة المحاضرة:English
تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد

كان ثمة إنسانة، توجهت إلى الجبال وحدها. وعندما كانت في الجبال، لم يكن عليها أن تأكل أي شيء. ولم تشعر بوجع الجوع ومكثت أشهراً عديدة لبعض الوقت، وكانت بخير مع حميتها التنفسية. ولكن بمجرد أن نزلت عائدة إلى المدينة، حيث كانت شقتها أو منزلها، لم تعد قادرة على فعل ذلك. لقد وجدت الأمر صعبًا للغاية. هذا بسبب الكارما الجماعية، التي تخلق طاقة تجعلك تشعر وكأنك تقريبًا أنك تخالط وتتحد مع كل الناس حولك، الذين يأكلون أيضا ثلاث، أو أربع مرات في اليوم. […]

ليس الجميع يستطيعون تناول كمية كبيرة الطعام في وجبة واحدة. يأكل بعض الأشخاص كميات قليلة جدًا عدة مرات في اليوم، لأنهم لا يستطيعون تناول الكثير في وقت واحد. يمكن لبعض الناس التركيز وتناول الكثير من الطعام في وقت واحد. لذا، فإن الأمر متروك لجسمك وقوتك الروحية والعقلية لاتباع نظام غذائي يتكون من وجبة واحدة في اليوم. أيضًا، نظرًا لأنك تعيش في هذا العالم، فقد يكون هناك قدر هائل من طاقة الكارما المحيطة بك، أو في أي مكان تذهب إليه في العالم.

كان ثمة إنسانة، توجهت إلى الجبال وحدها. وعندما كانت في الجبال، لم يكن عليها أن تأكل أي شيء. ولم تشعر بوجع الجوع ومكثت أشهراً عديدة لبعض الوقت، وكانت بخير مع حميتها التنفسية. ولكن بمجرد أن نزلت عائدة إلى المدينة، حيث كانت شقتها أو منزلها، لم تعد قادرة على فعل ذلك. لقد وجدت الأمر صعبًا للغاية. هذا بسبب الكارما الجماعية، التي تخلق طاقة تجعلك تشعر وكأنك تقريبًا أنك تخالط وتتحد مع كل الناس حولك، الذين يأكلون أيضا ثلاث، أو أربع مرات في اليوم.

كان ثمة إنسانة، فعلت ذلك بقوة وهي تعيش وسط العالم. وكانت تمشي في الشوارع حتى، بينما كانت تنفسية، وكانت تراقب جسدها لترى كيف سارت الأمور أو كيف تقبل التنفسية قبل وأثناء ذلك الوقت. ولكن بعد ذلك صدمتها سيارة. لم تكن هي التي تقود - بل شخص آخر، وقتلها. كما ترون، كان من الممكن أن تكون منارة أمل ومصدر إلهام للكثيرين لاتباع طريقها. ولكن، كما تعلمون، هذا هو واقع الحال. يبدو أن كارما العالم لم تسمح بحدوث ذلك. لذلك، نحن نفعل كل شيء باعتدال؛ هذا أفضل.

وإذا رأيتموني مرة آكل قليلاً بعد الوجبة الواحدة، فلا تفكروا كثيرًا. ربما اضطررت إلى ذلك. الكارما هائلة - لا بد لي من العمل وفقا لها، وفق مشيئة الله، وفقا للكارما التي لا بد لي من تحملها بسبب الطاقة الجماعية في العالم. وأنتم أيضاً: إذا أكلتم وجبة واحدة يوميا وشعرتم أنكم لن تستطيعوا التحمل بعد فترة عندئذ ستعرفون: ربما لا يمكنكم تحمل العبء الكارمي - كارماكم، والكارما الجماعية للعالم. لا تكثروا التفكير في أي شيء. فقط كونوا دائما في محبة الله، اذكروا الله دائما، وأشكر جميع المعلمين الذين يرتقون بكم، ويدعمونكم ويحمونكم. الطعام والملابس وعمل الكمبيوتر هو كل ما لديكم حاليا؛ لا تكونوا صارمين جدًا مع أنفسكم! لديكم محبتي الأبدية!

وإذا شعر وحداكم بالجوع، تناولوا الطعام. إذا كنت متعبا، نم. وافعل ما بوسعك - الخير الأسمى للعالم من خلال قناة سوبريم ماستر التلفزيونية. مفهوم؟ عندئذ ستنعمون بحياة أكثر استرخاءً، أثناء العمل أحيانا على عجل، وبشكل محموم في جدول أعمالنا. في بعض الأحيان ليس لدينا جدول أعمال عادي؛ علينا أن نفعل ما يتعين علينا القيام به. لا داعي للقلق. لا تشعروا بالسوء إذا أكلتم أكثر من مرة في اليوم. لا بأس. أو إذا كنت تستطيع أن تأكل مرة واحدة في اليوم وتصنع العصير لنفسك بعد الظهر مع الخضار والفواكه وما إلى ذلك، هذا مغذٍ للغاية ويسهل هضمه، وأيضا يشعرك بالامتلاء، يجعلك تعاني من آلام الجوع بشكل أقل. مفهوم؟ عليك أن تتصرف وفقا لإرادتك، ووفقا لكارماك أيضًا. لا يمكنك الضغط على نفسك أكثر من اللازم.

وأيضًا، كثير من الناس يمارسون روحيًا بشتى الطرق وهم فخورون بأنفسهم أو يعتقدون أنها فعالة، ولكن الأمر ليس كذلك. في بعض الدول، ويمارسون أنواعًا كثيرة من الأمور الروحية الغريبة مثل عبادة الفأر، أو الرغبة في أن يكون فأرًا، أو الرغبة في التناسخ في هيئة فأر، أو عبادة الأفعى، ولو بشكل رسمي وعلني والشعور بالفخر بذلك، وحتى الآلاف من الناس يتبعون ذلك. وكما أسلفت، وأنتم تعرفون ذلك، أنا أحب أمة الحيوانات كثيرًا، ويمكن لجميع أمة الحيوانات أن يكونوا مفيدين لكم بشكل أو بآخر، أو في وقت ما أو في آخر. حتى أمة الثعابين. يمكنهم مساعدتك بطريقة ما لتحقيق رغبتكم، أو لمساعدتكم من بعض الحوادث ولحمايتكم بطريقة ما، بكل ما يمكنهم من قوة.

لكن أمة الحيوانات ليسوا الله. لذلك لا تحاول عبادة أي من أمة الحيوانات من دون الله. يمكننا أن نحبهم ونشكرهم ونقدرهم إذا ساعدونا بأي حال من الأحوال، إذا عرفتم ذلك. حتى لو كنتم لا تعرفون، أحبوا حيواناتكم الأليفة. أحبوا أي حيوان يمكنكم أن تروه أو تساعدوه. خلاف ذلك، لا تعبدوهم من دون الله.

اعبدوا الله وحده، اعبدوا المعلم. أطيعوا المعلم الذي تتبعونه لأنها / لأنه يستطيع أن يبارككم ويساعدكم بأي شكل من الأشكال. لأن بمقدورها / ه التواصل مع الكون بأسره. إذا كانت / كان معلما حقيقيا والمعلم الأقوى، فأنت سعيد الحظ في العديد من الدهور، في العديد من الأكوان. عليك أن تشعر من خلال ممارستك من خلال تجاربك السماوية الداخلية، ما إذا كان ذلك المعلم يستحق أن تتبعه أم لا. وبعد ذلك بوجود ذلك المعلم، ستكتفي. لا تحتاج لأكثر من ذلك. حتى الله يحبك إذا كنت تحب ذلك المعلم، وتطيع تعليماته. الله سيحبك أيضا.

هذا كل ما يريده الله: أن تتبع تعاليم المعلم، فإنها من عند الله مباشرة - فإن كان ذلك المعلم واحدًا مع الله، كالرب يسوع المسيح، والبوذا، والعديد من المعلمين، كالرب ماهافيرا، وغورو ناناك ديف جي، إلخ. العديد من المعلمين. يمكنني أن أقضي حياتي كلها أقرأ أسماءهم. ولن تكون كافية أبدا.

بتم تعلمون: حين آكل مرة واحدة في اليوم أو أتناول الطعام الذي لا يسبب الألم لا يعني ذلك أنني أروج لهذا النمط من الحياة. لا. من فضلك عش الحياة بشكل جيد. عندما تكون في خلوة، من الصعب الحصول على كل الطعام الذي تريده. ولا تريد أن تشعر بالانزعاج إذا أتى الناس دائمًا وأحضروا لك الطعام. عندئذ، عليك فقط أن تأكل ما يمكنك تحمل تكلفته، وما يسمح به وقتك، وظروفك، وظروف الخلوة، وحالة ومكان الخلوة.

في بعض الأحيان، لا يمكن الوصول إليها؛ لا يستطيع الناس جلب الطعام لك بسهولة. ولهذا السبب فإن العديد من المعلمين، والقديسين، الحكماء في الماضي، كانوا يأكلون طعاما بسيطا - طعام ذو سعر معقول وقابل للتخزين، لذلك لم يضطروا دائمًا إلى إزعاج أتباعهم لإحضار الطعام لهم غالبا. حتى لو كانوا (الأتباع) على استعداد تام للقيام بذلك، معظم المعلمين والقديسين والحكماء القدامى، أرادوا أن يعيشوا لوحدهم في هدوء، ويكونوا مع الله، لتعزيز قوتهم، وطاقتهم بحيث يمكنهم أيضًا أن يباركوا العالم حسب مشيئة الله وفضله.

فلا تغوصوا في الزهد وتؤمنوا أن هذا هو الطريق إلى التحرر. إنه ليس كذلك. حتى أولئك الذين يفعلون الخير، سواء للبشر أو لأمة الحيوانات، هؤلاء الناس، شامخون، ونبلاء، لكنها ليست الطريق للتحرر للتحرر أو الوصول إلى تحصيل عال كالبوذية.

القيام بأعمال الخير، ومساعدة الآخرين، وعمل الصالحات، هي الأشياء التي يجب علينا القيام بها، وسوف تقلل من الكارما لدينا، بطبيعة الحال. ولكنها ليس كطريقة الكوان يين التي تقودك إلى التحرر الكامل في عمر واحد. تذكر ذلك. ولكن يجب عليك دائما فعل الخير. انا افعل ايضا. ليس لأنني بحاجة إلى الاستحقاق أو الثناء أو المكافأة، ولكن لأننا نعيش هنا سوية. إذا كان شخص ما في حاجة، أو كان بعض البشر أو أمة الحيوانات في حاجة، أو أي كائن، يجب علينا مساعدتهم. هذا هو الشيء الطبيعي الذي يجب فعله. ليس لأننا بحاجة إلى الاستحقاق أو المكافأة. من الأفضل عدم وجود غاية من وراء ذلك. مهما فعلت، احتسب الأمر كله عند الله، عند السماوات، عند البوذات (القديسين).

كما ترون، إذا قمنا بأعمال صالحة فقط، نكون أخيار، نكون نبلاء ولطفاء. ولكن وفقا للبوذا حتى، هذا فقط من أجل السماوات الاستحقاق الدنيوي. لأن السماوات لديها العديد من المستويات. يمكنك كسب السماوات بين العوالم الثلاثة، العوالم الثلاثة القابلة للتدمير. يمكنك كسب تلك السماوات، هذه العوالم الثلاثة القابلة للتدمير، أو تكون على الأرض. مثلا، إذا كنت شخصًا صالحا - خير وكريم ولطيف – عندئذ يمكنك الصعود إلى تلك السماوات ضمن هذه العوالم الثلاثة، و/أو العودة لاحقًا في هيئة إنسان في عائلة غنية، وتحقق نجاحات وتنال امتيازات، ومراتب شرف وما إلى ذلك، بعد قضاء بعض الوقت في السماوات، ولكن ليس السماوات العليا.

السماوات العليا هي من المستوى الرابع، والمستويات الأعلى، وصولا إلى أرض تيم كو تو، وما بعدها. لكن المستويات الأبعد لسنا بحاجة لبلوغها. لا حاجة للذهاب بعيدا جدا. ليس هناك الكثير مما يمكننا الارتباط به أو فهمه أو الاستمتاع به حقًا. لا حاجة في الواقع. تماما كما هو الأمر بعد الكلية، بعد الجامعة، يكفي التحصيل العلمي. لا حاجة لدخول كلية أخرى بعد الجامعة، ولكن يمكنك توسيع معرفتك بعد الجامعة لأنك ستعرف الكيفية. ستزيد معرفتك.

Photo Caption: تغذي بمحبة الله، الطبيعة تفعل ذلك!

تحميل الصورة   

مشاهدة المزيد
جميع الأجزاء  (5/6)
1
2024-06-13
3304 الآراء
2
2024-06-14
2652 الآراء
3
2024-06-15
2371 الآراء
4
2024-06-16
2113 الآراء
5
2024-06-17
2296 الآراء
6
2024-06-18
1995 الآراء
مشاهدة المزيد
أحدث مقاطع الفيديو
2024-07-16
310 الآراء
2024-07-15
583 الآراء
2024-07-14
211 الآراء
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
Prompt
OK
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد