بحث
العربية
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • polski
  • italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • Others
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • polski
  • italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • Others
عنوان
نسخة
التالي
 

بابا فانجا: الصوفي والمستبصر المحبوب، الجزء 1 من 2

2023-11-26
اللغة:Bulgarian (български език)
تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد
كانت بابا فانغا متصوفة، وعرافة، ومعالجة، ومعلمة روحية من القرن العشرين، والتي أكسبتها سمعتها في القيام بالتنبؤات لقب "نوستراداموس البلقان."

جذبت سمعة بابا فانغا في مجال الاستبصار اهتمام العديد من كبار المسؤولين، بما في ذلك العائلة المالكة البلغارية، الذين كانت تقدم لهم المشورة. ومن بين النبوءات العديدة التي أطلقتها بابا فانغا، حادث تشيرنوبيل النووي عام 1986، ووفاة الأميرة ديانا عام 1997، وحادث الغواصة الروسية كورسك الذي وقع عام 2000، ووباء كوفيد19 الذي أودى بحياة أكثر من 6.9 مليون شخص حتى أكتوبر 2023. منذ عام 1989، بدأت نبوءات بابا فانغا بالتركيز على الولايات المتحدة، حيث قدمت العديد من التنبؤات المذهلة التي شملت الهجمات الإرهابية في نيويورك عام 2001، والتي يشار إليها عادة باسم 11 سبتمبر.

ولدت بابا فانغا في 3 أكتوبر 1911، في ستروميكا في ولاية سالونيكا التابعة للإمبراطورية العثمانية، والتي أصبحت الآن جزءًا من مقدونيا. كانت والدتها باراسكيفا سورشيفا، وكان والدها باندو سورشيف، ناشط سياسي. ولدت قبل الأوان، ولم يكن من المتوقع أن تعيش. وفقًا للتقاليد المحلية، لم يتم تسميتها إلى أن تقرر أنها ستعيش بالتأكيد. ثم نزلت القابلة إلى الشارع، كما جرت العادة، وسألت أحد المارة عن اسم لها، وعادت في النهاية مع فانجيليا، التي تعني "حامل الأخبار السارة". أصبح اسمها الكامل فانجيليا بانديفا سورشيفا.

في أحد الأيام، عندما كانت بعمر 12 عاماً، بينما كانت تلعب في الحقل مع أطفال آخرين، أظلمت السماء، وهبت عاصفة غريبة، تحطمت الأشجار، بل واقتلعت أصغر الأشجار من جذورها. عمود دوار يتكون من أغصان وأوراق وحطام متربة، أدى إلى خلق إعصار هائل التقط فانجيليا قبل أن يلقيها في حقل حبوب على بعد كيلومترين. تم العثور عليها بعد بحث طويل، على قيد الحياة وبدون كسر في العظام. لكن كان من المستحيل عليها أن تفتح عينيها دون أن تشعر بألم مبرح. ولم تتمكن الجراحة الجزئية من إنقاذ بصرها، وفي النهاية أصيبت فانجيليا بالعمى التام. خلال هذا الوقت قالت بابا فانغا إنها اكتشفت لأول مرة استبصارها وقدرتها على الشفاء والتنبؤ بالأحداث المستقبلية.
مشاهدة المزيد
جميع الأجزاء  (1/2)
مشاهدة المزيد
أحدث مقاطع الفيديو
2024-05-28
94 الآراء
2024-05-27
165 الآراء
2024-05-26
117 الآراء
2024-05-25
171 الآراء
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
Prompt
OK
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد